عنوان الفتوى: هل يعتبر ابن بنت الأخت محرماً ؟

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يعتبر ابن ابنة أختي محرماً لي في الحج والعمرة والسفر؟

نص الجواب

رقم الفتوى

1146

10-يونيو-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 

وفقني الله وإياك والقارئ لكل خير واعلمي أن هذا الابن المذكور محرم لك باتفاق أهل العلم رحمهم الله ولا نعلم من خالف هذا الإجماع .

والقاعدة الأصل في هذا ما يحرم نكاحه من النسب : فكل من يحرم على الرجال نكاحه من النساء يحرم على النساء نكاحه من الرجال؛ بعبارة أبسط - وهذا مثال على الحالة التي بين أيدينا – إذا كان الرجل لايجوز له أن يتزوج ببنت أخته ولا ببنت بنت أخته فكذلك المرأة لا يجوز لها أن تتزوج بابن أختها ولا بابن بنت أختها لأنها خالة أمه وبالتالي هي خالته؛ وهذا كله يدخل في عموم آية التحريم بسورة النساء : "حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالَاتُكُمْ وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ ..." [ النساء : 23 ]

وقد نص ابن العربي المالكي في أحكام القرآن على أن صفية بنت عبد المطلب لم تكن تُغطي رأسها عن عثمان بن عفان ابن بنت أختها حيث قال : "روى علماؤنا أن صفية بنت عبد المطلب عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت لا تغطي رأسها منه ولا من عشرة من المهاجرين الأولين : من حمزة أخيها, ولا من جعفر, ولا علي بن أبي طالب أخيها, ولا من الزبير ابنها, ولا من عثمان بن عفان ابن بنت أختها أمه أروى بنت كريز, وأمها البيضاء أم حكيم بنت عبد المطلب.." اهـ. وهذا الأمر مما يعلم من الدين بالضرورة ولا يحتاج إلى الكثير من البراهين والأدلة .

  • والخلاصة

    ابن بنت أختك هذا يعتبر محرماً لك يجوز أن تسافري معه إلى أي مكان وأحرى لأداء العمرة أو الحج . هذا وفوق كل ذي علم عليم.