عنوان الفتوى: حكم المني في الثياب

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

إذا اغتسل الإنسان من المني، ثم بعد ذلك وجد على ثيابه أوبدنه بقايا منه .. هل يعيد ما صلاه؟، وإذا اغتسل الإنسان ثم عند انتهائه من الغُسل خرج شيء من المني هل يتوجب عليه الاستحمام مرة أخرى؟ بارك الله فيكم، ووفقكم، وزادكم علما. ً

نص الجواب

رقم الفتوى

11334

12-يونيو-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

أخى الكريم بارك الله فيك، وألهمك رشدك وفقهك في الدين، اعلم أن من وجد أثر المنى في ثيابه أوبدنه بعد أن اغتسل منه فلا يخلو من أن يكون تركه نسياناً أو عجزاً، وفى هذه الأحوال لاحرج عليه ويجب عليه إزالته وإعادة ما صلاه في الوقت استحباباً ،

وأما إن كان ما حصل جهلاً أو تعمد ترك إزالة المنى عن ثوبه أوبدنه مثلاً وصلى فيجب عليه إعادة الصلاة أبداً مهما طال الزمن ،

ففى التاج والإكليل للعلامة المواق: على مختصر العلامة خليل المالكى : (... المشهور عن مالك أن من صلى بثوب نجس عالما غير مضطر متعمدا أو جاهلا أعاد أبدا. وإن صلى به ناسياً أو جاهلاً بنجاسة أو مضطرا إلى الصلاة فيه أعاد في الوقت ).

وأما عن  الشِّق الثانى ، فإنه لا شيء على من خرج منه بقية منيِّه بعد اغتساله وعليه أن يغسل ما خرج منه ويتوضأ،

قال العلامة المواق فى التاج والإكليل عند قول العلامة خليل : (ولايعيد الصلاة ) من خرج بقية منيِّه بعد غسله، وسواء بال أم لا . قال مالك : يغسل مخرج البول ويتوضأ .والله أعلم.

  • والخلاصة

    من وجد أثر المني في ثيابه بعد الاغتسال وكان عن عجز أو نسيان فيجب عليه إزالته ويستحب إعادة ما صلاه في الوقت، ومن تركه في ثوبه جهلا، أو عمداً -وصلى- فيجب عليه إعادة الصلاة أبداً مهما طال الزمن، و من خرج منه بقية منيِّه بعد اغتساله، غسل ما خرج منه وتوضأ،  والله أعلم