عنوان الفتوى: حكم صلاة الفجر عند طلوع الشمس لمن نام عنها

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

في أحيان كثيرة أستيقظ بعد شروق الشمس، مع أنني أضع المنبه بجانبي لكي أستيقظ، لكن في السابق كنت أصلي صلاة الفجر متى استيقظت، ولكنني سمعت أنه متى شرقت الشمس فلا يجوز أن أصلي صلاه الفجر، فهل يجب أن أقضيها مع صلاة الظهر، وهذا ما أفعله هذه الأيام إذا فاتتني صلاة الفجر.. و جزاكم الله خيراً

نص الجواب

رقم الفتوى

1125

07-يونيو-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 

فأصل المسألة ترجع إلى أوقات الكراهة الواردة في صحيح مسلم عن عُقْبَةَ بْن عَامِرٍ الْجُهَنِىَّ يَقُولُ ثَلاَثُ سَاعَاتٍ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَنْهَانَا أَنْ نُصَلِّىَ فِيهِنَّ أَوْ أَنْ نَقْبُرَ فِيهِنَّ مَوْتَانَا حِينَ تَطْلُعُ الشَّمْسُ بَازِغَةً حَتَّى تَرْتَفِعَ وَحِينَ يَقُومُ قَائِمُ الظَّهِيرَةِ حَتَّى تَمِيلَ الشَّمْسُ وَحِينَ تَضَيَّفُ الشَّمْسُ لِلْغُرُوبِ حَتَّى تَغْرُبَ.

وفي موطأ مالك باب النوم عن الصلاة عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- نَهَى عَنِ الصَّلاَةِ بَعْدَ الْعَصْرِ حَتَّى تَغْرُبَ الشَّمْسُ وَعَنِ الصَّلاَةِ بَعْدَ الصُّبْحِ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ."

وفي الموطأ أيضاً عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ كَانَ يَقُولُ لاَ تَحَرَّوْا بِصَلاَتِكُمْ طُلُوعَ الشَّمْسِ وَلاَ غُرُوبَهَا فَإِنَّ الشَّيْطَانَ يَطْلُعُ قَرْنَاهُ مَعَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَيَغْرُبَانِ مَعَ غُرُوبِهَا وَكَانَ يَضْرِبُ النَّاسَ عَلَى تِلْكَ الصَّلاَةِ"

وقد ذهب جمهور أهل العلم إلى الكراهة في هذه الأوقات لصلاة النوافل، فكرهوا أن يصلى فيها صلاة ليس لها سبب، أما قضاء فائتة اليوم فلا خلاف في جوازها كما جاء في المنتقى - شرح الموطأ - (ج 2 / ص 14) " لَا اخْتِلَافَ بَيْنَ الْأُمَّةِ أَنَّهُ يَجُوزُ فِعْلُ صَلَاةِ الْيَوْمِ عِنْدَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَعِنْدَ غُرُوبِهَا لِمَنْ فَاتَتْهُ"

وفيه أيضاً (مَسْأَلَةٌ ) فَأَمَّا الْفَوَائِتُ فَقَالَ مَالِكٌ رحمه الله أَنَّهُ يَجُوزُ فِعْلُهَا فِي كُلِّ وَقْتٍ وَبِهِ قَالَ الشَّافِعِيُّ وَقَالَ أَبُو حَنِيفَةَ لَا يَجُوزُ ذَلِكَ فِي وَقْتٍ نُهِيَ عَنْ الصَّلَاةِ فِيهِ وَالدَّلِيلُ عَلَى مَا نَقُولُهُ قَوْلُهُ صلى الله عليه وسلم مَنْ نَامَ عَنْ صَلَاةٍ أَوْ نَسِيَهَا فَلْيُصَلِّهَا إِذَا ذَكَرَهَا فَإِنَّ اللَّهَ تَعَالَى يَقُولُ أَقِمْ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي وَهَذَا عَامٌّ فِي جَمِيعِ الْأَوْقَاتِ

 

وقد استشهد جمهور أهل العلم بما جاء في الأحاديث الصحيحة كما في موطأ مالك عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ أَنَّهُ قَالَ عَرَّسَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- لَيْلَةً بِطَرِيقِ مَكَّةَ (أي نزل ليستريح آخر الليل) وَوَكَّلَ بِلاَلاً أَنْ يُوقِظَهُمْ لِلصَّلاَةِ فَرَقَدَ بِلاَلٌ وَرَقَدُوا حَتَّى اسْتَيْقَظُوا وَقَدْ طَلَعَتْ عَلَيْهِمُ الشَّمْسُ فَاسْتَيْقَظَ الْقَوْمُ وَقَدْ فَزِعُوا فَأَمَرَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- أَنْ يَرْكَبُوا حَتَّى يَخْرُجُوا مِنْ ذَلِكَ الْوَادِى وَقَالَ « إِنَّ هَذَا وَادٍ بِهِ شَيْطَانٌ ». فَرَكِبُوا حَتَّى خَرَجُوا مِنْ ذَلِكَ الْوَادِى ثُمَّ أَمَرَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- أَنْ يَنْزِلُوا وَأَنْ يَتَوَضَّئُوا وَأَمَرَ بِلاَلاً أَنْ يُنَادِىَ بِالصَّلاَةِ أَوْ يُقِيمَ فَصَلَّى رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- بِالنَّاسِ ثُمَّ انْصَرَفَ إِلَيْهِمْ وَقَدْ رَأَى مِنْ فَزَعِهِمْ فَقَالَ « يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ اللَّهَ قَبَضَ أَرْوَاحَنَا وَلَوْ شَاءَ لَرَدَّهَا إِلَيْنَا فِى حِينٍ غَيْرِ هَذَا فَإِذَا رَقَدَ أَحَدُكُمْ عَنِ الصَّلاَةِ أَوْ نَسِيَهَا ثُمَّ فَزِعَ إِلَيْهَا فَلْيُصَلِّهَا كَمَا كَانَ يُصَلِّيهَا فِى وَقْتِهَا ». ثُمَّ الْتَفَتَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- إِلَى أَبِى بَكْرٍ فَقَالَ « إِنَّ الشَّيْطَانَ أَتَى بِلاَلاً وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّى فَأَضْجَعَهُ فَلَمْ يَزَلْ يُهَدِّئُهُ كَمَا يُهَدَّأُ الصَّبِىُّ حَتَّى نَامَ ». ثُمَّ دَعَا رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- بِلاَلاً فَأَخْبَرَ بِلاَلٌ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- مِثْلَ الَّذِى أَخْبَرَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- أَبَا بَكْرٍ فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ أَشْهَدُ أَنَّكَ رَسُولُ اللَّهِ."

 

وننصح السائل أن يكون حريصاً على النوم مبكراً، ويلتزم الأذكار المسنونة قبل النوم ففي ذلك إعانة له على الاستيقاظ لصلاة الفجر في وقتها إن شاء الله تعالى . والله أعلم

  • والخلاصة

    ننصح السائل أن يكون حريصاً على النوم مبكراً، ويلتزم الأذكار المسنونة قبل النوم ففي ذلك إعانة له على الاستيقاظ لصلاة الفجر في وقتها إن شاء الله تعالى