عنوان الفتوى: حكم الألعاب الإلكترونية

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أود أن أعرف ما حكم اللعب بألعاب البلاي ستيشن والإكس بوكس والكمبيوتر التي يكون فيها مثلا فكرتها كفر ولكن الشخصية تحارب وتقاتل أي لعبة مغامرات ولكن فيها فكرة كفر، فهل الشخص يلعب بهذه اللعبة ولا يأثم لأن الهدف هو المتعة من اللعبة الفلانية وليس النظر لما فيها؟

نص الجواب

رقم الفتوى

11249

12-يونيو-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فالأصل في الأشياء الإباحة، وإن التعامل مع ألعاب الكمبيوتر من أمثلة البلاي ستيشن ونحوها الأصل فيه أنه مباح، لكنها إن تضمنت كفرا أو إهانة لمقدس كانت حراما بلا شك، بل لا يجوز لوالد أن يشتريها ولا أن يسمح لأولاده بتعاطيها، وكذلك إن أدت إلى مخالفات شرعية، أو ألهت عن أداء الواجبات الشرعية فلا يجوز اللعب بها.

وأما إذا اشتملت هذه اللعبة على البرامج الهادفة والتي تساعد على تنمية الذكاء، وتغرس في أنفس الأولاد الأخلاق الحسنة فلا بأس بها.

وهذه البرامج التي تصمم للأولاد ويلعب بها الكبار أحيانا، قد يظهر فيها من العنف ما يعلق في أذهان الصغار، ويكون فيها ما لا يحمد شرعاً مما يخالف الشريعة والأخلاق والسلوك، ويتعلق النشء بها حتى تنسيهم الواجبات الشرعية كالصلاة، وتلهيهم عن حقوق النفس والآخرين كبر الوالدين وصلة الأرحام، وبذلك تخرج عن حكم الإباحة إلى الكراهة أو إلى الحرمة بحسب ما يرتبط بها وما ينتج عنها من آثار، والحل فيها توجيه الأطفال وتبيين مواقف الخطأ فيها لتحذر وتخرج عن حد المحظور، وإن اشتملت هذه اللعبة على البرامج الهادفة والتي تساعد على تنمية الذكاء فهذه نقطة إيجابية.

والمطلوب من الشباب الصغار مراعاة البرامج الهادفة التي تساعد على الذكاء، والفطنة، والعلم، والشهامة، لا الرذيلة، ومخالفة الشرع، وعليهم أن يحرصوا على حسن اغتنام الأوقات فيما يعود عليهم بالنفع، والخير في الدنيا والآخرة، ومن توفيق الله للعبد أن يعينه على اغتنام الوقت، ولا يجعل الوقت حجة عليه، وقد أرشدنا سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أهمية الوقت وحسن استغلاله فقال: (نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ من الناس : الصِّحَّةُ وَالْفَرَاغُ ) رواه البخاري، والله أعلم.

  • والخلاصة

    إذا كان في اللعبة كفر حرم اللعب بها  حتى ولو كان على سبيل الترفيه والتسلية، وإذا أدت هذه الألعاب إلى مخالفات شرعية، أو ألهت عن أداء الواجبات الشرعية فلا يجوز اللعب بها كذلك، وأما إن اشتملت هذه اللعبة على البرامج الهادفة والتي تساعد على تنمية الذكاء، وتغرس في نفس الأولاد الأخلاق الحسنة فلا بأس بها، والله أعلم.