عنوان الفتوى: تعلم الأدب الإنجليزي

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أريد أن أواصل دراسة الماجستير فرع الانجليزية، وأنا أميل إلى فرع الأدب الإنجليزي وأجده سهلا ويسيرا، ولكنه يحتوي أحيانا على قيم منافية، فما رأيك بتدريس هذا الفرع وهل عائد ماله حلال؟ مع العلم أنه يمكنني أن أختار بدله مقياس اللسانيات، أو الحضارة الانجليزية، ولكني لا أميل لهما، شكرا. الرجاء إرسال الجواب إلى البريد الالكتروني.

نص الجواب

رقم الفتوى

11198

09-يونيو-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله فيك أخي السائل الكريم، من المهم بالنسبة للمسلم قراءة ثقافات الشعوب والتعرف عليها ، فهو داع إلى الأسلوب الأمثل في مخاطبتهم، وحسن التعامل معهم، ومعرفة لغتهم، والتعرف على ثقافاتهم، فقد تعلم سيدنا زيد بن ثابت رضي الله عنه العبرية بأمر من النبي صلى الله عليه وسلم، وكان يترجم بها له  ما بينه وبين يهود وقال : " ... كنت أقرأ له كتبهم إذا كتبوا إليه، وأجيب عنه إذا كتب " رواه الإمام أحمد ، ومن المعروف أن من تعلم ثقافة قوم وحضارتهم ولغتهم لا بد أن يتحمل كل ما في هذه الحضارة من معطيات ويأخذ المليح ويترك القبيح، ولكن المؤمن بحكم ثقافته محصن بإذن الله تعالى ويميز بين الخير وخلافه ، ولذلك نجد أن علماءنا رحمهم الله تعالى نقلوا إلينا علوم الأقدمين بما تحمله من الأمور التي هي محل تحفظ، وأحيانا تكون بعيدة كل البعد عن تعاليم ديننا، ولكن العلماء رأوا في تركها مفسدة أكثر من المضرة الموجودة في تعلمها، فقليلا ما تجد عالما إلا وهو يستشهد بكلام امرئ القيس الكندي في غزله ووصفه للنساء، وقد سمع ابن عباس من عمر بن أبى ربيعة المخزومي الكثير من قصائده التي أغلبها وصف لمحاسن النساء ومفاتنهن، ولكن ميزة المسلم أن قراءته متفحصة يقرأ فيها الشيء حتى ولو كان مخالفا لما يعتقده ليتوصل إلى ما هو أهم من مجرد القراءة العادية، وليأخذ ما هو خير ويدع ما هو شر، ولا يخفى أهمية معرفة العلوم الأدبية في زماننا اليوم، فتعلم الأدب عنوان للاطلاع على ثقافة الشعوب ومرآة عاكسة لصور وأنماط مختلف الأخلاق والعادات،وبالتالي نقول اقرأ ولكن اقرأ قراءة من يريد النفع والخير، ويقصد القصد الحسن، لينفع البشرية جمعاء وليكن رحمة للعالمين ومثالاً حسناً للمسلمين، وانموذجا طيبا لهدي الحائرين، واقرأ الشر لتجتنبه وتحذر منه الآخرين. والله أعلم.

  • والخلاصة

    لا بأس بقراءة الأدب الإنجليزي فمن خلاله يتم التعرف على الشعوب، وفهم ما لهم من عادات، وأخلاق، حتى يتوصل لكيفية مخاطبتهم، وحسن التعامل معهم بشكل صحيح، فيقرأ عن الخير لينتفع به وينفع به الآخرين، ويقرأعن  الشر ليبتعد منه ويُحذِّر منه الآخرين.  والله أعلم.