عنوان الفتوى: إدخال اليد في ماء الحمام

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 بعد ما توضأت في الحمام للصلاة سقط قلمي في ماء المرحاض فأدخلت يدي لألتقطه علماً أن الماء نظيف خالٍ من أي غائط أو بول ثم ذهبت للصلاة فهل يجوز ذلك أم أعتبر قد تنجست ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

11195

06-يونيو-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلمي فقهني الله وإياك في دينه أن كرسي الحمام إذا كان خاليا من القذارة لا بول فيه ولا غائط وكان ما فيه مجرد ماء مطلق أي غير متغير اللون ولا الرائحة...فإدخال اليد فيه لا يُنجسها لأن الماء ليس متنجِّساً، وعليه فصلاتك صحيحة، بيد أنه من الأولى عدم مباشرة مثل هذا الماء باليد، بل يكون ذلك بحائل كالقفاز فإن لم يتيسر غُسِلت اليد جيداً بعد إدخالها فيه تنزهاً واحتياطاً، والله أعلم.

  • والخلاصة

    ماء كرسي الحمام إذا كان خاليا من القذارة وما فيه مجرد ماء مطلق أي غير متغير اللون ولا الرائحة...فإدخال اليد فيه لا يُنجسها، هذا وفوق كل ذي علم عليم.