عنوان الفتوى: طاعة الزوج وبر الأم

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 زوجتي في بيت أهلها وذلك لسبب الامتحانات، اتصلت بها وطلبت الإذن مني للذهاب إلى بيت جدها مع أمها، ومعها ولدي الذي لم يتجاوز السنة، وبعد ذلك اتصلت بها بعد حوالي 5 ساعات فقالت أنها بالسوق مع أمها . وانأ لم آذن لها بالذهاب للسوق وقبل حذرتها من الذهاب إلي أي مكان ما عدا الكلية أو بيت أهلها أو المستشفى، فما هو توجيهكم في هذه المسألة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

11150

02-يونيو-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فنسأل الله العلي القدير أن يبارك فيك وفي زوجتك وييسر لها التفوق في الامتحانات، وعليك أن تتفهم خروج البنت مع أمها إلى السوق فليس من المناسب أن ترفض الخروج معها، وقد تكون نسيت ما حددت لها، فينبغي التسامح معها في هذا الأمر وأن تسقي العلاقة بينكما بمزيد من الإكرام لزوجتك حتى تتوطد العلاقة وينشأ مزيد من المودة والرحمة، ولطالما قد خرجت مع أمها التي كانت تعيش معها قبل العيش معك وهي أمينة عليها فلا ينبغي مؤاخذتها بذلك، ولا تنس أن النبي صلى الله عليه وسلم أوصى بالنساء خيراكما هو مبين في الفتاوى المرفقة، والله الموفق.

  • والخلاصة

     طاعة الزوج واجبة على زوجته، ولكن من الحكمة والإنصاف أن يراعي الرجل ظروف زوجته عندما تكون مع أمها، فلا يعتب عليها في مرافقتها لحاجة ضرورية، فأمها واعية وعاقلة وحريصة كحرصك، والله الموفق.