عنوان الفتوى: يد العامل على المال يد أمانة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 اتفقنا مع صاحب محل لتركيب المعدات الكهربائية على عمل لوحة كهرباء للمعمل، و دفعنا له جزءا من المبلغ ليقوم بشراء المعدات اللازمة وبدء العمل، لكن صاحب المحل فقد المبلغ الذي أعطيناه مع مبلغ آخر لزبون آخر (أضاعه أو سرق منه)، يمكن أن نساعده بشكل شخصي ولكن هل يتعين علينا شرعا إعادة دفع قسم من هذا المبلغ أو كله أو لا شيء منه لهذا الرجل؟

نص الجواب

رقم الفتوى

11145

17-يونيو-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فإن صاحب المحل مؤتمن على المال المدفوع له، فإن فقد منه أو سرق وكان ذلك بإهمال منه أو تعد أو تقصير فإنه يضمن ذلك المال ويجب عليه تعويضه، وبالتالي لا يجب عليكم شيء؛ فإن كان المال قد سرق منه أو فقده دون تعد أو تفريط  فإنه لا يضمنه، ولا يجب عليه إعادة دفعه، لأنه مؤتمن أو بالتعبير الفقهي يده يد أمانه، قال الشيخ زكريا الأنصاري رحمه الله في أسنى المطالب: ( يد العامل على ما يقع في يده إلى أن يرده، يد أمانة، فإن خلاّه بتفريط كأن خلاه بمضيعة، ضمن لتقصيره). والله أعلم.

  • والخلاصة

    إن كان صاحب المحل مفرطا في حفظ المال؛ فإنه يضمنه ويجب عليه بدله، وإلا فلا شيء عليه، والله أعلم وأستغفر الله.