عنوان الفتوى: تصرفات الوكيل حسب إذن الموكل

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أعمل كمدير حسابات بشركة تجارية لمدة 7سنوات وقد قدمت استقالتي وأنتظر الآن لكي آخذ مستحقات نهاية الخدمة وقد عملت على زيادة راتبي الأساسي من 4000 إلى 4500 ألف لأجل زيادة المستحقات مع العلم أن راتبي الكلي 6000 وان تقسيمات الراتب موجودة عندي كجزء من صلاحيتي وأنه لا يوجد هناك اتفاق مع صاحب العمل على نسبة توزيع الراتب بين الأساسي والسكن والنقل فهل يجوز هذا التصرف؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

10994

26-مايو-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فتكليفك بالعمل كمدير حسابات من طرف الشركة بمثابة توكيل منهم لك، وهو مقيد ضمن ضوابط محددة، وبالتالي أي تصرف تقوم به يجب أن يكون ضمن إذن مسبق منهم، أو الرجوع لهم فيما تفعله، قال الشيخ خليل رحمه الله تعالى في باب الوكالة: (أويعين بنص أو قرينة)، قال العلامة الحطاب شارحا له: (يعني أن الوكالة إما على سبيل التفويض في جميع الأمور أو يعين الموكل فيه فيتعين فليس له حينئذ أن يتعداه).

وعليه: فما قمت به زيادة راتبك الأساسي إذا كان عن إذن مسبق منهم وضمن صلاحيتك أن تزيد نفسك، ووجدت في نفسك الكفاءة لذلك باستيفائك للمعايير المطلوبة فهذا لا بأس به، وأما إذا كانت الزيادة هي فقط تصرف انفرادي منك والغرض منه زيادة المستحقات كما قلت، فهذا لا يجوز، وعليك إذا فعلته أن تخبرهم بذلك، فإذا قبلوه كان جائزاً لك أخذ الزيادة لهذه المستحقات، وإذا لم يقبلوه فلا يجوز، والله أعلم.

  • والخلاصة

    زيادة راتبك الأساسي إذا كان عن إذن مسبق من صاحب الشركة وضمن صلاحيتك أن تزيد نفسك، ووجدت في نفسك الكفاءة لذلك باستيفائك للمعايير المطلوبة فهذا لا بأس به، وأما إذا كانت الزيادة هي فقط تصرف انفرادي منك والغرض منه زيادة المستحقات كما قلت، فهذا لا يجوز، والله أعلم.