عنوان الفتوى: حسن الظن بالمعلم

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما هو حكم أستاذ جامعي لا يؤدي أمانته وواجباته اتجاه الطلاب المساكين، و يحملهم كل المسؤولية في حالة الإخفـاق، وما حكم الأجر الذي يتقاضاه؟ وشكراً.

نص الجواب

رقم الفتوى

10972

30-مايو-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يجعلك من الجادين المجتهدين في دراستهم، ولا شك أنك تدرك المكانة السامية والفضل الكبير للأستاذ، فهو من حملة راية العلم والتوجيه، ولذا يجب احترامه وتوقيره وإحسان الظن به، وإن ذلك لمن مقتضيات الانتماء لأمة الإسلام، ففي مسند الإمام أحمد من حديث عبادة بن الصامت رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لَيْسَ مِنْ أُمَّتِي مَنْ لَمْ يُجِلَّ كَبِيرَنَا وَيَرْحَمْ صَغِيرَنَا وَيَعْرِفْ لِعَالِمِنَا حَقَّهُ".

هكذا علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف يقدر بعضنا بعضاً، ومن المنطقي أن يتأثر العالم والمتعلم كل منهما بالآخر، قال العلامة الخرشي رحمه الله في شرحه لمختصر خليل:( ...إذا جمع العالم ثلاثاً تمت النعمة على المتعلم الصبر، والتواضع، وحسن الخلق، وإذا جمع المتعلم ثلاثاً تمت النعمة على العالم، العقل، والأدب، وحسن الفهم.اهـ)،

ولا ينبغي الإحساس بالظلم بسبب ما يفرضه بعض الأساتذة من واجبات على الطلبة في إطار العملية التربوية فإن ذلك إنما هو من باب شحذ الهمم والحض على التحصيل، ولا شك أن الأستاذ يتحمل أمانة القيام بعمله في الجامعة ويتقاضى راتباً مقابل ذلك وبالتالي فهو ملزم شرعاً بما يقتضيه عقد العمل، وكلما التزم بمقتضيات مهنته كلما أحبه طلابه واستفادوا من مجهوده.

وإن من الخطأ الكبير التحامل على الأستاذ واتهامه بأنه لا يؤدي الأمانة من غير تشخيص واضح للقضية، والأولى بمن لاحظ تقصيراً فعليا أن يبلغ الجهة المسؤولة في الجامعة ضمن حدود الأدب المتعارف عليه، والطالب الناجح هو من يحمل نفسه أعباء التحصيل العلمي ويدرك أن دور الأستاذ في الجامعة في العديد من التخصصات  إنما هو إعطاء القواعد الكلية وتوجيه الطالب بعد ذلك للبحث وترشيده في بحوثه، ولا يمكن أن نحمل الأستاذ بسبب إخفاق بعض طلابه إذا كان يقوم بعمله حسب ما هو مقرر في الجامعة،

وإن على المعلم أن يبذل قصارى جهده في تعليم الطلبة ويؤدي الأمانة التي كلف بها، ليتخرج الطلبة في مادته متمكنين قادرين يتمتعون بالمهارات السلوكية والبحثية وفق ما هو مقرر في الأهداف المرجوة، وإن تقصيره في ذلك يجعله عرضة للمساءلة من الله تعالى ثم من الإدارة. والله أعلم.

  • والخلاصة

    الأستاذ ملزم شرعاً بأداء الأمانة المكلف بها حسب ما يقتضيه عقد العمل، ويجب على الطالب احترام وتقدير أستاذه وتبليغ الإدارة بأي تقصير فعلي مع مراعاة الأدب في ذلك، ولا بد أن يفهم الطالب في المرحلة الجامعية أن دور الأستاذ في العديد من التخصصات إنما هو إعطاء القواعد الكلية وتوجيه الطالب للبحث وترشيده في بحثه، ومن جد وجد ومن زرع حصد، والله الموفق.