عنوان الفتوى: إقناع الزوجة بالمصلحة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

متزوج ولي أربعة أبناء ومحتاج لتوفير بعض المال لإنجاز أمور هامة، وعندما طلبت من زوجتي إلغاء السفر في الإجازة لمسوغات عديدة ولتوفير بعض المال رفضت بشدة وقالت بأن الإجازة من حقها، فما الحل؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

10904

26-مايو-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يديم المودة والرحمة بينك وبين زوجتك، والحوار الهادئ والحجة المقنعة والنظرة الودودة الصادقة هي وحدها الكفيلة إن شاء الله بتسوية هذه المشكلة، وليس من حق الزوجة أن تحمل زوجها فوق طاقته، ومن ذلك أن تفرض عليه أن يسافر بها في الإجازة مع عجزه عن أداء ما يلزم ذلك، ومع ذلك فالرجل العاقل الذي يقدر عواقب الأمور لا يسعه إلا أن يرضي زوجته أم أبنائه، والإحسان إليها وتلبية رغبتها الملحة في الإجازة إن استطاع لعله يكون سبباً في تيسير أموره، خاصة إذا عمل ذلك طاعة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد أوصانا بالنساء خيراً كما هو مبين في الفتاوى المرفقة، ولا ينبغي للزوجين العاقلين أن يتركا الأمور تصل إلى حد البحث عن الحقوق، بل عليهما أن يقدما جانب التوافق والمعاملة الحسنة حسب طاقتهما، والله الموفق.

  • والخلاصة

    حاول إقناع الزوجة بالحكمة حتى تعدل عن طلب السفر في الإجازة، فليس من حقها أن تكلفك فوق طاقتك، وإن استطعت أن تلبي لها رغبتها الملحة في الإجازة فافعل لعل ذلك يكون سبباً لتيسير الأمور، والله الموفق.