عنوان الفتوى: الصدقة تدفع البلاء

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أود ذبح ذبيحة من باب دفع البلاء عني وعن عائلتي بسبب كثرة المشاكل والأمراض التي تواجهني هذه الفترة، فهل يجوز أن أعطي الأموال للهلال الأحمر وهم يذبحوا نيابة عني؟ أم أن الأفضل أن أجعل هذه الأموال في مشروع للسقي مثل حفر بئر أو شراء ثلاجات ماء توضع عند مسجد؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

10887

22-مايو-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يوفقك لكل خير، وإذا كنت قادرة على مباشرة توزيع صدقتك بنفسك فذلك هو الأصل، وإن وكلت غيرك أو وكلت الهلال الأحمر فإن ذلك وجه شرعي مقبول إن شاء الله، وقد حث النبي صلى الله عليه وسلم على الصدقة، فقد قال الإمام البخاري رحمه الله في صحيحه: باب على كل مسلم صدقة فمن لم يجد فليعمل بالمعروف، وأورد في ذلك عدة أحاديث.

ولا شك أن من أعظم الصدقات حفر الآبار وسقاية العطشان، وأي شيء تيسر لك من توزيع اللحوم أو سقاية الماء فذلك كله خير، فالصدقة مهما تعددت أشكالها فأجرها عظيم ومردودها جسيم كما هو مبين في الفتوى المرفقة، والله الموفق.

  • والخلاصة

    الأصل هو مباشرة توزيع الصدقة ولا حرج في التوكيل عليها، وتصدقي بما تيسر لك من توزيع اللحوم أو سقاية الماء ففي ذلك الخير الكثير، والله الموفق.