عنوان الفتوى: المسافة المسقطة للجمعة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 أعمل بفندق، والفنادق دائماً ما تكون مشغولة أيام العطل، فمن الصعب علي أن أؤدي صلاة الجمعة في المسجد لأن الفندق يبعد حوالي 20 كيلومتراً عن أقرب مسجد، فمن الصعب جداً الخروج  لأداء فريضة الجمعة لظروف العمل، وبناء على ما ذكرت فهناك بعض الأسئلة نود معرفة حكم الدين والشرع فيها، ما حكم الدين فيمن تفوته صلاة الجمعة في المسجد عدة مرات، بل عدة شهور بسبب طبيعة عمله كما ذكرت؟ وما الحكم إذا أدينا صلاة الجمعة وراء الخطيب الذي يسمع صوته من خلال المذياع أو التلفزيون؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

10878

23-يونيو-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله فيك، ووفقك لما فيه خيري الدنيا والآخرة، وما ذكرته من بعد المسافة عشرين كيلومترا بينك وبين الجامع يسقط عنك وجوب الجمعة، لأنها لا تجب إلا على من كان على مسافة أقل من 9 كم، وعليه: فلا إثم في تخلفك عنها، لأنها لا تجب عليك في هذه الحالة، ففي شرح الخرشي  لمختصر العلامة الشيخ خليل رحمه الله عند ذكر من تجب عليه الجمعة: (وإن بقرية نائية بـ[كفرسخ] من المنار، أي تجب على المستوطن، وإن كان توطنه بقرية بعيدة عن قرية الجمعة بثلاثة أميال، وما قاربها من ربع ميل أو ثلثه. اهـ) بمعنى أن من يقيم على بعد أكثر من ثلاثة أميال ونصف - وهى 9:كم على تقدير أكبر-  لا تجب عليه الجمعة، كما هو مذكور في السؤال.

وفيما يتعلق بالتخلف عن الجمعة ممن تجب عليه، فهو إما أن يكون لعذر شرعي، فلا إثم فيه، أو يكون لغير عذر، ففيه وعيد شديد، وتجب التوبة منه فوراً، ففي صحيح مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لَيَنْتَهِيَنَّ أَقْوَامٌ عَنْ وَدْعِهِمْ الْجُمُعَاتِ أَوْ لَيَخْتِمَنَّ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ ثُمَّ لَيَكُونُنَّ مِنْ الْغَافِلِينَ".

وفيما يتعلق بالاقتداء بإمام عبر المذياع أو التلفاز يوم الجمعة فإنه لا يصح لأن من شروط صحة الجمعة أن تصلى بالجامع، إلا إذا امتلأ الجامع فتصح بالطرق المتصلة به فقط،  قال العلامة خليل رحمه الله: (وصحت برحبته وطرق متصلة إن ضاق أو اتصلت الصفوف لا انتفيا كبيت القناديل وسطحه. اهـ)، أما إذا كان يبعد من الجامع هذه المسافة أو أكثر فلا تصح، والله أعلم.

  • والخلاصة

    لا تجب الجمعة على من يبعد عن الجامع بما يزيد على 9 كم، ولا يصح الاقتداء بالمذياع أو التلفزيون لعدم اكتمال شروط الجمعة، لأن الجمعة لا تصح أصلاً إلا بالجامع أو قريب منه كالطرق المتصلة به إذا امتلأ الجامع، والله أعلم.