عنوان الفتوى: الصلاة أمام المرآة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

استفساري عن جواز الصلاة مقابل المرآة مع العلم أن المرآة في نفس جهة القبلة؟ وشكراً.

نص الجواب

رقم الفتوى

10841

26-مايو-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فإن الصلاة أمام المرآة مما يشغل القلب عن الحضور في الصلاة، وهو داخل في مكروهاتها من حيث إنه يلهي القلب ومذهب للخشوع لأن المصلي سيلتهي بما يتراءى له فيها سواء كان صورته أو غيرها، وهو من المشغلات في الصلاة قطعاً.

وقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى في خميصة لها أعلام، فنظر إلى أعلامها نظرة، فلما انصرف قال: "اذهبوا بخميصتي هذه إلى أبي جهم وأتوني بأنبجانية أبي جهم، فإنها ألهتني عن صلاتي" متفق عليه.

وقال الإمام النووي رحمه الله في المجموع: يكره أن يصلي وبين يديه رجل أو امرأة يستقبله ويراه وقد كرهه عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان رضي الله عنهما ولأنه يشغل القلب غالباً فكره كما كره النظر إلى ما يلهيه كثوب له أعلام ورفع البصر إلى السماء وغير ذلك مما ثبتت فيه الأحاديث الصحيحة، والله أعلم.

  • والخلاصة

    الصلاة أمام المرآة صحيحة  ولكنها مكروهة لأنها تلهي المصلي  فكل ما يلهي المصلي مكروه وليس مبطلا للصلاة، والله أعلم.