عنوان الفتوى: كفارة الجماع في نهار رمضان

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

لقد جامعني زوجي في نهار رمضان، وحاولت أن أصوم شهرين ولكن للأسف حالتي الصحية لا تسمح حيث إنني مصابة بفقر الدم الحاد ولدي التهابات في المعدة وكل ما أنوي الصيام أصوم يومين وأظل طول اليوم مرهقه وتعبة، هل أستطيع إطعام 60 مسكينا عن الإفطار بسبب الجماع؟

نص الجواب

رقم الفتوى

10749

15-مايو-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فيجوز لك ذلك فكفارة الفطر في نهار رمضان على التخيير بين إطعام ستين مسكينا لكل واحد مد وبين صيام شهرين متتابعين، والإطعام أفضل حتى ولو كان الشخص  قادرا على الصوم لأن الإطعام أكثر نفعا، والمد يساوي خمسمائة وعشرة جرامات (510) من قوت أهل البلد كالأرز قال الشيخ خليل رحمه الله في مختصره: (وكفر..بإطعام ستين مسكينا لكل مد، وهو الأفضل، أو صيام شهرين ...)، وعليه فالذي عليك هو قضاء اليوم الذي حصل فيه الجماع والتكفير بإطعام ستين مسكينا لكل مسكين مد، والله أعلم.

  • والخلاصة

    كفارة رمضان على التخيير بين الإطعام والصيام، ولكن الإطعام أفضل من الصيام، والله تعالى أعلم.