عنوان الفتوى: التحفيز المالي في كرة القدم

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز الالتزام بتحفيز معين لفريق كرة القدم عند فوزه في مباراة يكون فوزه فيها لمصلحة فريق آخر؟

نص الجواب

رقم الفتوى

10737

12-يونيو-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يزيدك حرصا على الالتزام بأوامر الله، والتحفيز  في كرة القدم لاستفادة  فريق من فوز فريق آخر نوعان:

الأول: تحفيز يلتزم به لفريق حتى يخسر المباراة عن قصد منه وذلك لمصلحة فريق آخر، وهذا النوع تمنعه النظم المتعارف عليها في كرة القدم ويعتبر محظوراً لما فيه من خروج عن مبدأ شفافية التنافس، وظلم لحق المتفرجين في مشاهدة منافسة حقيقية، وما فيه من غش مقصود، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الغش،  روى الإمام مسلم رحمه الله في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:" ... ومن غشنا فليس منا".

النوع الثاني: هو ما  تلتزم به جهة معينة من تحفيز لفريق تأهل بالفعل في التصفيات ويخوض مباراة لا ينفعه الفوز فيها ولا تضره الخسارة؛ غير أن فوزه فيه مصلحة لفريق آخر من حيث حسابات النقاط، فيكون ما يلتزم به لهذا الفريق هو من باب حضه على اللعب بأقصى جهد ممكن ويكون ذلك في مصلحة اللعبة حتى يفوز الأقوى والأكثر فاعلية، ويحصل فيه الاستمتاع بجدية وجمال اللعبة للمتابعين لها،  وهذا النوع من التحفيز جائز شرعا،  وتسمح به النظم المعمول بها في كرة القدم، والفتوى المرفقة فيها المزيد، والله أعلم.

  • والخلاصة

    لا يجوز تحفيز فريق لكرة القد حتى يخسر المباراة عن قصد لما في ذلك من غش ظاهر ومخالفة لمبدأ شفافية التنافس،  أما الالتزام بتحفيز للفريق ليجتهد ويفوز فلا حرج فيه لما فيه من تشجيع قوة المنافسة واحترام لمبادئ اللعبة، والله أعلم.