عنوان الفتوى: التسمية باسم (رحمة)

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز تسمية المولودة الأنثى باسم رحمة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

10650

05-مايو-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فجزاك الله خيراً أيها الأخ الكريم على سؤالك، وزادك حرصاً، وبارك فيك، واعلم حفظك الله أن الإنسان يتأثر باسمه، فلكل إنسان من اسمه نصيب، وقد أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن نحسِّن أسماءنا، لِما للاسم من الأثر في نفس صاحبه، ولِما له من المردود بين الناس، وقد أخرج أبو داود في سننه عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إنكم تدعون يوم القيامة بأسمائكم وأسماء آبائكم فأحسنوا أسماءكم"، وروى أيضاً عن أبي وهب الجشمي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "تسموا بأسماء الأنبياء وأحب الأسماء إلى الله عبد الله وعبد الرحمن، وأصدقها حارث وهمام، وأقبحها حرب ومرة".

وأمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نحسن اختيار الأسماء لأولادنا، فمن حق الولد على أبيه تسميته باسم حسن، ويجب على الوالد أن ينتقي لولده من الأسماء أحسنها وأجملها، تنفيذاً لما أرشد إليه وحض عليه وأمر به نبينا عليه الصلاة والسلام، فقد روى البيهقي في شعب الإيمان عن ابن عباس رضي الله عنه، أنهم قالوا: يا رسول الله، قد علمنا حق الوالد على الولد، فما حق الولد على الوالد؟ قال: "أن يحسن اسمه، ويحسن أدبه".

واسم (رحمة) يحمل بين طياته المعاني الطيبة، والمشاعر النبيلة، فهو يبعث على الرأفة والمغفرة والتلطف، قال الرازي رحمه الله في مختار الصحاح: الرَّحْمَة الرِّقَّة والتَّعَطُّف والمَرْحَمَة مِثْلُه وقد رَحِمَه بالكسر رَحْمَةً ومَرْحَمَةً أيضاً وتَرَحَّمَ عليه. وتَرَاحَمَ القَومُ رَحِم بعضهم بعضاً.اهـ

والرحمة من صفات الله تعالى، فهو الرحمن الرحيم، وقد وصف الله تعالى القرآن بأنه هُدىً ورَحْمةً للمؤمنين، كما قال تعالى: {وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ}[النحل:89]، ووصف بعثة رسول الله صلى الله عليه وسلم بالرحمة، كما قال تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ }[الأنبياء:107]

وعليه: فالتسمية باسم (رحمة) جائزة لِحسن معناه وفيه نوع تعريض بالاعتراف بعطية الرحمن وعطايا الرحمن سبحانه كلها رحمة، اللهم اجعلها رحمة لكم وعليكم ظاهراً وباطنا، والله أعلم.

 

  • والخلاصة

    تجوز التسمية باسم (رحمة) لِحسن معناه، والله أعلم.