عنوان الفتوى: وجود بللٍ في الثياب بعد النوم

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

في أحيان كثيرة أصحو من نومي فأجد بللاً و لا أذكر أنني احتلمت، فهل يجب عليّ الغسل ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

1058

04-يونيو-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فإذا احتلم النائم فخرج منه المني، وجب عليه الغُسل بلا خلاف، وكذلك إذا احتلم، ولم يجد منياً فلا غسل عليه بلا خلاف، وأما إذا انتبه فرأى منياً ولم يذكر احتلاماً، فعليه الغسل أيضاً، وكذلك إذا انتبه من النوم فوجد بللاً لا يعلم هل هو مني أو غيره؟ فعليه الغسل. ذلك مانص عليه أهل العلم رحمهم الله :

يقول الخرشي المالكي في شرحه للمختصر : "مَنْ وَجَدَ فِي ثَوْبِهِ الَّذِي يَنَامُ فِيهِ وَحْدَهُ بَلَلًا وَشَكَّ فِي كَوْنِهِ مَنِيًّا أَوْ مَذْيًا أَيْ تَرَدَّدَ عَلَى حَدٍّ سَوَاءٍ, فَإِنَّهُ يَجِبُ عَلَيْهِ الْغُسْلُ وَأَوْلَى لَوْ تَرَجَّحَ جَانِبُ كَوْنِهِ مَنِيًّا" اهـ.

هذا هو الحكم الفقهي بشرط أن يكون الاحتمال متردداً بين اثنين أحدهما منيٌّ، والآخر غير منيٍّ ، أما إذا كان الاحتمال متردداً بين ثلاثة فأكثر: أحدهما مني، والآخر مذي، والثالث نخامة -مثلاً- فلا غسل، لأن موجب الغسل ثابت باحتمال واحد، وعدمه ثابت باحتمالين. والله أعلم

  • والخلاصة

    عليك أيتها المسْتفتية الكريمة أن تطهري ثيابك وتغتسلي بمجرد العثور على البلل بعد الاستيقاظ من النوم، وهذا رأي الجمهور وهو الأحوط والأكمل إن شاء الله. هذا وفوق كل ذي علم عليم.