عنوان الفتوى: معنى عبارة التقرب والظن بالله تعالى

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما معنى هذه الجملة (تقرب من الله يتقرب منك، ولا تظن به سوء فـيظـن بك)؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

10547

25-مايو-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فإن هذه الجملة معناها سليم وموافق لمفاهيم النصوص الواردة في الشرع الشريف، وهو أن الله تعالى يعامل العبد على قدر قصده ونيته ويجازيه بمثل عمله إن كان خيراً بخير أو كان شراً بشر، والجزاء من جنس العمل، فقد ورد في صحيح مسلم وغيره عن  أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "يَقُولُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي، وَأَنَا مَعَهُ حِينَ يَذْكُرُنِي، إِنْ ذَكَرَنِي فِي نَفْسِهِ ذَكَرْتُهُ فِي نَفْسِي، وَإِنْ ذَكَرَنِي فِي مَلَإٍَ ذكَرْتُهُ فِي مَلَإٍ هُمْ خَيْرٌ مِنْهُمْ، وَإِنْ تَقَرَّبَ مِنِّي شِبْرًا تَقَرَّبْتُ إِلَيْهِ ذِرَاعًا، وَإِنْ تَقَرَّبَ إِلَيَّ ذِرَاعًا تَقَرَّبْتُ مِنْهُ بَاعًا، وَإِنْ أَتَانِي يَمْشِي أَتَيْتُهُ هَرْوَلَةً".

قال الإمام النووي رحمه في شرح الصحيح: (قَوْله تَعَالَى: وَإِنْ تَقَرَّبَ مِنِّي شِبْرًا تَقَرَّبْت إِلَيْهِ ذِرَاعًا، وَإِنْ تَقَرَّبَ إِلَيَّ ذِرَاعًا تَقَرَّبْت مِنْهُ بَاعًا، وَإِنْ أَتَانِي يَمْشِي أَتَيْته هَرْوَلَة...هَذَا الْحَدِيث مِنْ أَحَادِيث الصِّفَات، وَيَسْتَحِيل إِرَادَة ظَاهِره، وَقَدْ سَبَقَ الْكَلَام فِي أَحَادِيث الصِّفَات مَرَّات، وَمَعْنَاهُ مَنْ تَقَرَّبَ إِلَيَّ بِطَاعَتِي تَقَرَّبْت إِلَيْهِ بِرَحْمَتِي وَالتَّوْفِيق وَالْإِعَانَة، وَإِنْ زَادَ زِدْت، فَإِنْ أَتَانِي يَمْشِي وَأَسْرَعَ فِي طَاعَتِي أَتَيْته هَرْوَلَة، أَيْ صَبَبْت عَلَيْهِ الرَّحْمَة وَسَبَقْته بِهَا، وَلَمْ أُحْوِجْه إِلَى الْمَشْي الْكَثِير فِي الْوُصُول إِلَى الْمَقْصُود، وَالْمُرَاد أَنَّ جَزَاءَهُ يَكُون تَضْعِيفه عَلَى حَسَب تَقَرُّبه).

ويكون معنى الظن في العبارة المذكورة أن الله يعامله على حسب ظنه بربه ويفعل به ما يتوقعه منه من خير أو شر، والمراد الحث على تغليب الرجاء على الخوف وحسن الظن بالله كقوله عليه الصلاة والسلام: "لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن الظن بالله"، ويجوز أن يراد بالظن اليقين والمعنى أنا عند يقينه بي وعلمه بأن مصيره إلي وحسابه علي وأن ما قضيت به له أو عليه من خيرٍ أو شرٍّ لا مردَّ له، لا معطي لما منعت ولا مانع لما أعطيت، والله أعلم.

  • والخلاصة

    هذه الجملة معناها سليم وموافق لمفاهيم النصوص الواردة في الشرع الشريف، وهو أن الله تعالى يعامل العبد على قدر قصده ونيته ويجازيه بمثل عمله إن كان خيراً بخير أو كان شراً بشر، والجزاء من جنس العمل ويكون المراد من ظن الله بالعبد أنه يعامله على حسب ظنه بربه ويفعل به ما يتوقعه منه من خير أو شر وليس المعنى اللغوي المعروف، والله أعلم.