عنوان الفتوى: الاحتفال بالإسراء والمعراج

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 هل يجوز الاحتفال بذكرى الإسراء والمعراج وكيف يكون ذلك؟

نص الجواب

رقم الفتوى

10417

28-أبريل-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يوفقنا جميعاً لأخذ العبر من مرور الأيام، ولا حرج أن تذكر ما وقع في تاريخ معين ونذكر بذلك الناس في جوٍّ من الالتزام بقواعد الشرع، فالاحتفال بذكرى الإسراء والمعراج هو من باب استعراض هذه المعجزة العظيمة التي فرض الله تعالى فيها الصلاة ووجه نبيه صلى الله عليه وسلم توجيهات عظيمة، فنذكِّر الناس بها ونقرأ عنها فنزداد بذلك إيمانا.

ومن المعروف أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصوم يوم عاشوراء، وهو يوم نجى الله فيه موسى وقومه، وفي صحيح مسلم من حديث أبي قتادة الأنصاري رضي الله عنه: وَسُئِلَ عَنْ صَوْمِ يَوْمِ الِاثْنَيْنِ قَالَ:" ذَاكَ يَوْمٌ وُلِدْتُ فِيهِ وَيَوْمٌ بُعِثْتُ أَوْ أُنْزِلَ عَلَيَّ فِيهِ".

فلا حرج إذا في الاحتفال بذكرى الإسراء والمعراج بالقراءة عن هذه المعجزة العظيمة وتذكير الناس بها وبما وقع فيها، والوسائل لها أحكام المقاصد، والله أعلم.

  • والخلاصة

    الاحتفال بذكرى الإسراء والمعراج هو من باب تذكر هذه المعجزة العظيمة وتذكير الناس بما حدث فيها، وأخذ العبر من ذلك، والله أعلم.