عنوان الفتوى: الديون والزكاة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أدفع شيكات آجلة الدفع للشقة والمدارس وهي لم تصرف بعد، هل أخصم قيمتها من المبلغ المستحق عليه الزكاة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

10400

05-مايو-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله فيك: نعم تخصم الشيكات آجلة الدفع من المبالغ التي استحقت عليها الزكاة أي ما يسمى بـ"الموجودات الزكوية"، وذلك لأن الشيك دين عليك مؤكد ولكنه مؤجل بوقت معين، وقد قرر علماء المذهب المالكي على أن الدين يسقط زكاة النقدين ولو كان مؤجلا لكن بشرط ألا يكون عندك أي ممتلكات أخرى يمكن أن تجعل في مقابلة الدين زائدة عن حاجته، فإذا كانت عندك ممتلكات لو افترضنا أنها بيعت لكانت تفي بالدين الذي عليك ففي هذه الحالة الدين الذي عليك لا يخصم من الزكاة بل تزكي كل الفلوس التي تملك.

قال العلامة ابن عرفة المالكي رحمه الله تعالى: (الدين ولو مؤجلا يسقط زكاة مقداره من العين، والمعتبر عدده لا قيمته فلو كان بيده أحد وعشرون ديناراً وعليه ديناران مؤجلان فإن الزكاة تسقط عنه ولو كانت قيمتهما ديناراً واحدا)، ومعنى يعتبر عدده لا قيمته أن مقدار ما عليك من الدين تخصمه من المبالغ التي تملكها وتجب فيها الزكاة، ولا يقوم هذا الدين أي لا تعتبر قيمته بسبب التأجيل، وإنما يعتبر عدده فقط، والله أعلم.

  • والخلاصة

    الشيكات آجلة الدفع تعتبر دينا مؤكدا مؤجلاً على الشخص الذي دفعها، وبالتالي يسقط عنه زكاة مقدارها من المال الذي وجبت فيه الزكاة عنده، ما لم يكن عنده أي مال آخر يجعل في مقابلة هذا الدين، فإذا كان عنده مال آخر يجعل في مقابلة هذه الشيكات فإنه يجعله في مقابلها ويزكي، والله أعلم.