عنوان الفتوى: إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

حصل خلاف مع زوجي وطلبت الطلاق والآن مرت 3سنوات، ونحن على خلاف وهو لا يريد أن يطلقني ويتجنب مقابلتي حيث يريد أن يعلقني والسنين تمر وأنا أريد الطلاق إلى من ألجأ؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

10361

22-أبريل-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يهدي زوجك إلى الصراط المستقيم، وقد أوصى النبي صلى الله عليه وسلم بالنساء خيراً، وقال: بأن الرجل الذي تشكو منه زوجته ليس من الخيار، ففي سنن أبي داود من حديث إياس بن عبد الله أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لَقَدْ طَافَ بِآلِ مُحَمَّدٍ نِسَاءٌ كَثِيرٌ يَشْكُونَ أَزْوَاجَهُنَّ لَيْسَ أُولَئِكَ بِخِيَارِكُمْ".

فاصبري واجتهدي في الدعاء والصدقة فإن الأمر كله بيد الله، أما إذا تمادى الرجل في ما ذكرت فإن المحكمة الشرعية إنما وضعت لرد الحقوق ودفع الظلم فارفعي أمرك إليها، والفتاوي المرفقة فيها المزيد، والله الموفق.

  • والخلاصة

    إذا كنت راغبة في هذا الزوج فاجتهدي له في الدعاء وتصدقي بنية صلاح الحال وتآلف القلوب، أما إذا تمادى في ما ذكرت فارفعي القضية إلى المحكمة وستنصفك منه بعون الله تعالى ، والله الموفق.