عنوان الفتوى: النهي في القرآن وما يقتضيه

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

عند النهي في القرآن هل يكون المقصود منه التحريم أم الكراهة؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

10308

22-أبريل-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فان النهي الوارد في نصوص الشرع عموماً كالقرآن والسنة هو: اقتضاء الكف عن الفعل سواء كان قولاً أو عملاً، والراجح عند العلماء: أنه إذا جاء النهي مجرداً عن القرائن فإنه يقتضي التحريم، وأنه لا يفيد التكرار ولا الفورية إلا بدليل، وقد يأتي النهي لمعان متعددة كالتحريم والكراهة والدعاء والإرشاد والتحقير وبيان العاقبة واليأس.

وهذه من مسائل أصول الفقه التي لا يعرفها إلا المتخصصون من أئمة الأصول، وقد جاء في نهاية السؤل في شرح منهاج الوصول ما نصه: (باب النواهي:الأول: النهي يقتضي التحريم، لقوله تعالى: {وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا}[الحشر:7]، وهو كالأمر في التكرار والفور...ولايفيدهما إلا بدليل، الثاني: الكراهة كقوله صلى الله عليه وسلم: "لا يمسكن أحدكم ذكره بيمينه وهو يبول"، الثالث: الدعاء كقوله تعالى: {رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا}[آل عمران:8]، الرابع: الإرشاد كقوله تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَسْأَلُواْ عَنْ أَشْيَاء إِن تُبْدَ لَكُمْ}[المائدة:101]، الخامس: التحقير كقوله تعالى: {لا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ}الآية[الحجر:88]، السادس: بيان العاقبة كقوله تعالى: {وَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا}الآية[ إبراهيم:42]، السابع: اليأس كقوله تعالى: {لَا تَعْتَذِرُوا الْيَوْمَ} الآية[التحريم:7]اهـ.)، والله أعلم.

  • والخلاصة

    النهي المجرد الخالي عن القرائن الصارفة عنه يقتضي التحريم وإلا فالكراهة أو الإرشاد حسب السياق الوارد فيه والقرائن، والله أعلم.