عنوان الفتوى: غرس الأشجار في ساحات المساجد

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم غرس الأشجار في ساحة المسجد؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

10290

22-أبريل-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

غرس الأشجار في ساحة المسجد؛ من حسن الاعتناء بها، لأن التشجير  من المظاهر الحضارية التي تسهم في البيئة النظيفة والنقية ولذا تزين بها البيوت والمحلات والساحات، والمسجد أولى من غيره في الاهتمام به بكل ما يدل على النظافة والمظاهر الحضارية، فوجود الأشجار الجميلة التي لها نفع سواء كان ظلا أو يؤكل منها أو غير ذلك يعتبر من الاعتناء بالمسجد، وقد يكون مساهمة في تطييبها وتنظيفها الذين أمر بهما في الحديث، فعن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: "أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ببناء المساجد في الدور وأن تنظف وتطيب" رواه أبو داود، نعم ورد عن الفقهاء كراهة التشجير داخل المسجد، قال الإمام الزركشي في كتابه إعلام الساجد في أحكام المساجد: يكره غرس الشجر والنخل وحفر الآبار في المسجد لما فيه من التضييق على المصلين. اهـ.

فهذا من النصوص وأمثاله محمول على غرس الأشجار داخل المسجد، وأما خارجه كالساحات وغيرها، فلا يعتبر داخلاً في الكراهة،  والله أعلم.

  • والخلاصة

    يجوز غرس الأشجار في الساحات التابعة للمساجد، مهي من المظاهر الحضارية التي تسهم في البيئة النظيفة النقية، والله أعلم.