عنوان الفتوى: الحصول على عمل بالجاه أوبدفع المال

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

تقدمت لطلب عمل في شركة، مع العلم أنه لا يتم ذلك إلا بالتوصيات فقام أحد بتوظيفي بمساعدة أحد معارفه ألا أنه طلب ثمن ذلك مع العلم أنه لا علاقة له بتلك الشركة فهل يجوز؟

نص الجواب

رقم الفتوى

10237

18-أبريل-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فهذا الشخص إذا لم يقم بدفع رشوة لأي شخص آخر، ولكن قام بخدمتك عن طريق معارف له فهو مما يسمى ببذل الجاه، والأجرة على الجاه لا تجوز، فقد جاء في شرح مختصر خليل للشيخ الخرشي: (يعني أنه لا يجوز لذي الجاه أخذ مال على جاهه)، لكن لو احتاج إلى نفقات من سفر وتنقلات فلا  بأس بأن يأخذ النفقات التي تحملها.

وجاء في حاشية الإمام الدسوقي المالكي: (وأنه إن كان ذو الجاه يحتاج إلى نفقة وتعب وسفر فأخذ أجر مثله فذلك جائز وإلا حَرُم ا.هـ)، وأما إذا دفع مالا لقاء حصولك على الوظيفة، فذلك رشوة محرمة، وانظر للاستزادة الفتوى المرفقة، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    إن كان ذو الجاه يحتاج إلى نفقة وتعب وسفر فأخذ أجر مثله فذلك جائز وإلا حَرُم، وإذا دفع مبلغا ليحصل على وظيفة لك فتلك رشوة محرمة، والله أعلم وأستغفر الله.