عنوان الفتوى: حكم غسل باطن الفرج عند رفع الحدث الأكبر

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أريد أن أعرف يا شيخ حكم الاغتسال من الحيض أو الجنابة، هل يشترط فيهما الغسل من داخل الفرج أو يكتفى بالاغتسال من الخارج؟

نص الجواب

رقم الفتوى

10194

18-أبريل-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فجزاك الله خيراً أيتها السائلة الكريمة على سؤالك، وزادك حرصاً، وبارك فيك.

واعلمي رعاك الله أنه لا يجب على المرأة أن تغسل باطن فرجها عند رفع الجنابة، أوعند الاغتسال من الحيض، وإنما الواجب عليها أن تغسل ما يبرز من فرجها، وهو ما يبدو منها عند قضاء الحاجة.

قال العلامة الدسوقي المالكي رحمه الله في حاشيته على الشرح الكبير: فَيَجِبُ عَلَيْهِ أَنْ يَسْتَرْخِيَ قَلِيلًا لِأَجْلِ أَنْ يَصِلَ الْمَاءُ لِدَاخِلِهَا وَيُدَلِّكُهَا...(قَوْلُهُ: أَيْ بُرُوزِهِ إلَخْ) تَفْسِيرٌ لِخُرُوجِ الْمَنِيِّ إشَارَةً إلَى أَنَّ خُرُوجَهُ مِنْ الرَّجُلِ الْمُوجِبِ لِغُسْلِهِ مُغَايِرٌ لِخُرُوجِهِ مِنْ الْمَرْأَةِ، وَالْمُرَادُ بِبُرُوزِهِ عَنْ فَرْجِهَا وُصُولُهُ لِمَحَلِّ مَا يُغْسَلُ عِنْدَ الِاسْتِنْجَاءِ وَهُوَ مَا يَبْدُو مِنْهَا عِنْدَ الْجُلُوسِ لِقَضَاءِ الْحَاجَةِ.اهـ

ومع هذا فينبغي أن تبالغ في غسل تكاميش الفرج وهي ثنيات الجلد، وغيرها مما غار من البدن، ما أمكنها ذلك، حتى تتأكد من وصول الماء إلى سائر البدن، قال العلامة الصاوي المالكي رحمه الله في حاشيته على الشرح الصغير: (وَوَجَبَ تَعَهُّدُ الْمَغَابِنِ مِنْ شُقُوقٍ وَأَسِرَّةٍ وَسُرَّةٍ وَرُفْغٍ وَإِبِطٍ): يَجِبُ عَلَى الْمُغْتَسِلِ أَنْ يَتَعَهَّدَ مَغَابِنَهُ أَيْ الْمَحِلَّاتُ الَّتِي يَنْبُو عَنْهَا الْمَاءُ كَالشُّقُوقِ الَّتِي فِي الْبَدَنِ وَالْأَسِرَّةِ أَيْ التَّكَامِيشِ وَالسُّرَّةِ وَالرُّفْغَيْنِ ، وَالْإِبِطَيْنِ وَكُلِّ مَا غَار مِنْ الْبَدَنِ، بِأَنْ يَصُبَّ عَلَيْهِ الْمَاءَ وَيَدْلُكَهُ إنْ أَمْكَنَ، وَإِلَّا اكْتَفَى بِصَبِّ الْمَاءِ. أهـ، والله أعلم، وللمزيد راجعي الفتاوي المرفقة.

  • والخلاصة

    لا يجب على المرأة أن تغسل باطن فرجها عند رفع الحدث الأكبر، وإنما الواجب عليها أن تغسل ما يبرز من فرجها، وهو ما يبدو منها عند قضاء الحاجة، والله أعلم.