عنوان الفتوى: نصيحة لزوج مستنصح

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

غادرت زوجتي بيت الزوجية للمرة الثانية بسبب كثرة المشاكل ويساندها والدها وأهلها، ويشجعونها على طلب الطلاق، ويمنعها والدها من العودة كما يمنعها من الخلوة بزوجها، ما هي حقوق الزوج على زوجته؟ وماذا علي أن أعمل لحل هذه المشكلة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

10102

17-أبريل-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يجعل المودة والرحمة تعود إلى مجاريها الطبيعية بينك وبين زوجتك، وكان عليك قبل أن تسأل عن حقك أن لا تدع الأمور تصل إلى ما وصلت إليه، فإن القوامة لم تعط للرجل إلا من أجل قدرته عادة على الصبر والتحمل والبعد عن التأثيرات العاطفية والعجلة، وإن الرسول صلى الله عليه وسلم أوصى بالنساء خيرا كما هو مبين في الفتاوي المرفقة، كما أن حقوق الزوج مبينة فيها.

وحتى تصل إلى حل مناسب لهذه القضية لا بد أن تسأل نفسك بصراحة ما هي درجة غلطك فيما حصل؟ هل كنت تقدر عواقب الأمور؟ هل القضايا المادية كانت هي السبب؟ هل استخدمت الكلمة الطيبة والنظرة الحنونة مع زوجتك؟

والآن وقد تدخل والد المرأة في الأمر لا بد أن تظهر له احترام ابنته وأنك مستعد لجبر كل تقصير وتستخدم في ذلك الحوار المباشر إن أمكن وإلا استعنت بأهل الرشد والصلاح من الأقارب أوالجيران، ونحن متأكدون أن الوالد عندما يرى كرامة ابنته مصانة، وأن مكانتها عند زوجها معتبرة فلن يكون أمامه إلا إقناعها بضرورة الرجوع لزوجها.

وحسب ما يظهر فإن مجرد طلبك لحقك الشرعي لا يحل هذه المشكلة لأن الحقوق متداخلة وهذا النوع من الخلافات يحدث مداخل للشيطان، فعليك إن كنت راغبا حقا في زوجتك أن تلبي مطالبها، وإذا توصلتم إلى حل مناسب فاحذر في المستقبل من جرح خاطرها إلى درجة تخرجها من البيت وتكون عندها حجة قوية تطعن بها في العلاقة بينكما،

أما فيما يخص الطلاق فننصحك بمراجعة قسم الفتوى في المحكمة الشرعية والله الموفق.

  • والخلاصة

    لا بد أن تصارح نفسك ولا يكن همك فقط طلب حقوقك الشرعية بل أظهر احترامك لزوجتك واستعدادك لجبر كل تقصير واعمل بوصية النبي صلى الله عليه وسلم بإكرام الزوجة والصبر على ما بدر منها، واستعن بأهل الصلاح من أسرتك أو جيرانك حتى يتأكد والد الزوجة من عمل كل ما يلزم لبناء بيت ناجح، أما فيما يخص الطلاق فننصحك بمراجعة قسم الفتوى في المحكمة الشرعية والله الموفق