عنوان الفتوى: مسح المريضة على رأسها في غسل الجنابة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

زوجتي مريضة بالتهاب الكبد الفيروسي (بي) وتعالج بحقن في كل أسبوع، ومدة العلاج سنة، ومن آثار الحقن تساقط الشعر بكثافة، وأصبحت تمتنع عن الجماع خوفا منها على تساقط شعرها بزيادة، هل لها عذر بعد الجماع بأن تمس على شعرها بدل الغسل وتغسل باقي بدنها؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

10090

17-أبريل-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فيا أيها الأخ السائل: نسأل الله تعالى أن يعافي زوجتك، ويلبسها ثوب العافية، وأن يشفيها شفاء تاماً عاجلاً غير آجل، وأن يٌقِرَّ أعينكم بشفائها.

واعلم رعاك الله أنه يجوز لزوجتك أن تمسح على شعرها عند الغسل من الجنابة، طالما أن غسل شعرها بالماء عند الوضوء أو الغسل يساعد على تساقط شعرها، فقد رفع الشرع الشريف الحرج عن زوجتك ومن في حكمها، حتى لا يكون مرضهاـ عافاها اللهـ عائقاً أمامها في أن تمارس حياتها الطبيعية كأي امرأة، فعند السادة المالكية ـ في وجه ضعيف في المذهب ـ أنه يجوز للعروس أن تمسح على رأسها عند غسل الجنابة حتى لا يؤدي الماء إلى إتلاف زينتها، ففي هذا هدر للمال، فإن كان هذا هو الحال في أمر الزينة، فعند المرض من باب أولى.

 ومع هذا فقد ذهب السادة المالكية على المعتمد من المذهب أنه يجوز للمرأة أن تمسح على رأسها أو على الحائل عند الوضوء أو عند الغسل من الجنابة للضرورة، ومما تقرر عند الفقهاء أن الحاجة تُنَزَّلُ منزلة الضرورة، قال العلامة النفراوي المالكي رحمه الله في الفواكه الدواني: قال أَبُو عِمْرَانَ الْفَاسِيُّ: أُرْخِصَ لِلْعَرُوسِ فِي السَّبْعَةِ أَيَّامٍ أَنْ تَمْسَحَ فِي الْوُضُوءِ وَالْغُسْلِ عَلَى مَا فِي رَأْسِهَا مِنْ الطِّيبِ، وَإِنْ اسْتَعْمَلَتْهُ فِي سَائِرِ جَسَدِهَا تَيَمَّمَتْ لِأَنَّ إزَالَتَهُ مِنْ إضَاعَةِ الْمَالِ الْمَنْهِيِّ عَنْهَا، قَالَ الْحَطَّابُ عَقِبَ هَذِهِ الْعِبَارَةِ، وَهَذَا خِلَافُ الْمَعْرُوفِ مِنْ الْمَذْهَبِ، وَأَقُولُ مِمَّا يَدُلُّ عَلَى أَنَّهُ خِلَافُ الْمَذْهَبِ أَنَّهُمْ لَمْ يُجَوِّزُوا فِي الْوُضُوءِ وَالْغُسْلِ الْمَسْحَ عَلَى الْحَائِلِ إلَّا فِي الضَّرُورَةِ، وَمَا كَانَ لِلزِّينَةِ فَلَيْسَ مِنْ أَنْوَاعِ الضَّرُورَةِ.أهـ

كما يجوز لها التيمم بدل غسل الجنابة، لأنها في حكم العاجز عن استعمال الماء حكماً طالما ترتب الضرر على استعمال الماء، والله أعلم.

  • والخلاصة

    يجوز لزوجتك أن تمسح على شعرها عند الوضوء والغسل من الجنابة، طالما أن غسل شعرها بالماء عند الوضوء أو الغسل يتسبب في تساقط شعرها، كما عند السادة المالكية، كما يجوز لها التيمم بدل غسل الجنابة، لأنها في حكم العاجز عن استعمال الماء حكماً طالما ترتب الضرر على استعمال الماء، والله أعلم.