عنوان الفتوى: الصلاة بحجاب عليه صور مربعات

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم الصلاة بحجاب عليه صور مربعات، وعند التقائها ببعض تُكون صليباً؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

10075

12-مايو-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فينبغي للمرأة المسلمة أن تراعي في لباسها المعايير الشرعية المطلوبة التي هي المحافظة على ستر العورة بأن لا يصف ولا يشف، ولا يلفت أنظار الرجال إليها، وأما ما عدا ذلك فباق على أصل الإباحة، كما ذكر الفقهاء رحمهم الله تعالى، قال العلامة ابن أبي زيد القيرواني رحمه الله تعالى في رسالته: (وأقل ما يجزئ المرأة من اللباس في الصلاة الدرع الحصيف السابغ الذي يستر ظهور قدميها، وخمار تتقنع به)، ومعنى الحصيف الكثيف الذي لا يصف ولا يشف، وقال في موضع آخر منها: (ولا يلبس النساء من الرقيق ما يصفهن إذا خرجن).

واللباس الذي يحمل صوراً أو مربعات أو غيرها جائز ، وعلى المصلي ألا ينشغل بها في صلاته أي ينقص من الخشوع، ففي صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم صلَّى في خميصة لها أعلام وقال: "شغلتني أعلام هذه فاذهبوا بها إلى أبي جهم وأتوني بأنبجانيه"، قال العلامة النووي رحمه الله تعالى في شرحه للحديث، وفيه: صحة الصلاة في ثوب له أعلام.

وبناء عليه نقول لك: فلا مانع من الصلاة بهذا الحجاب ولا ينبغي للمسلم أو المسلمة أن يشغل نفسه بمثل هذا؛ فالمربعات هي مجرد أشكال هندسية لم يقصد منها شيء، ولو نظرنا إلى كل ما حولنا، مثل الفرش الذي نصلي عليه، والسجاد، ونوافذ المنازل، والأبواب، والسيارات، وكثير مما حولنا لوجدنا أشكالاً كثيرة ربما توهم البعض أنها صليب، حتى ما ذكرته لو أخذنا عدة مربعات من الأعلى إلى الأسفل على شكل منحني لكانت على شكل على هلال، وبالتالي سينتفي ما ذكرت، أختي السائلة فعليك بالخشوع في الصلاة، والتفكر بما تقرئين من القرآن في الصلاة ودعي التفكير في مثل هذا وإن رابك ثوب معين أو لم تخشعي فيه لزركشته أو لشكله فغيريه إلى غيره مما يجلب لك الخشوع كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم، والله أعلم.

  • والخلاصة

    فلا مانع من الصلاة بهذا الحجاب ولا ينبغي للمسلم أو المسلمة أن يشغل نفسه بمثل هذا؛ فالمربعات هي مجرد أشكال هندسية لم يقصد منها شيء، وعليك بالخشوع في الصلاة، والتفكر بما تقرئين من القرآن في الصلاة .والله أعلم.