عنوان الفتوى: آثار النجاسة على الثياب بعد غسلها

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

في بعض الأحيان عندما أغسل ملابسي لأطهرها بعد انتهاء دورتي الشهرية يبقى بقع وأثر بسيط لا يذهب بالغسل، في هذه الحالة هل يجوز أن أصلي في هذه الملابس؟ أم أنها تعتبر لا تزال نجسة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

10053

06-أبريل-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فجزاك الله خيراً أيتها الأخت السائلة على سؤالك، وزادك حرصاً، وبارك فيك.

واعلمي رعاكِ الله أن النجاسة إذا أُزيلت عينها وبقيَ أثرها في الثياب فإن بقاء أثرها لا يُؤثر في طهارتها، طالما أُزيلت عينها، قال الشيخ محمد عِلِّيش المالكي رحمه الله في مِنح الجليل: (لَا) يُشْتَرَطُ زَوَالُ ( لَوْنٍ وَرِيحٍ عَسُرَا) أَيْ اللَّوْنُ وَالرِّيحُ فَيَطْهُرُ الْمَحَلُّ مَعَ بَقَائِهِمَا بِهِ كَمَصْبُوغٍ بِصِبْغٍ نَجَسٍ أهـ.

وقال العلامة المواق المالكي رحمه الله في التاج والإكليل: قال ابْنُ الْعَرَبِيِّ: اللَّوْنُ وَالرِّيحُ إنْ عَسُرَا لَغْوٌ ... لَا يَضُرُّ لَوْنُ الدَّمِ إذَا ذَهَبَ عَيْنُهُ وَبَقِيَ أَثَرُهُ، وَلِعِزِّ الدِّينِ: وَلَا يَلْزَمُ فِي إزَالَةِ مَا يَبْقَى مِنْ أَثَرِ النَّجَاسَةِ بِالْعَقَاقِيرِ إذْ لَا يَضُرُّ الْأَثَرُ أهـ.

وبناءاً على ما سبق: فإن ثيابك بعد غسلها من آثار دم الحيض طاهرة، وما بقي من البقع بعد غسل الثياب لا يؤثر في طهارتها، ويجوز أن تصلي في هذه الثياب ما دامت طاهرة، والله أعلم.

  • والخلاصة

    البُقع المتبقية من آثار دم الحيض على ثيابك بعد غسلها لا تؤثر في طهارة الثياب، طالما تمَّت إزالة عين النجاسة، ويجوز أن تصلي في هذه الثياب ما دامت طاهرة، والله أعلم.