عنوان الفتوى: حكم الأكل من طعام آكل الربا

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

والدي يتعامل بالربا فهل لي أن آكل من نفقته؟

نص الجواب

رقم الفتوى

10

22-يناير-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله فيك أخي السائل وأحسن إليك ورزقنا اتباع الحقِّ والصواب إنه سميع مجيب.

واعلم أخي السائل أنَّ مال والدك إن كان حراماً فقد نصَّ العلماء رحمهم الله تعالى على حرمة الأكل من طعامه إلا عند الضرورة ويكون بقدرها، وعليه فلك معه حالتان:

الأولى: أن تكون عاجزاً عن تحصيل المال الحلال إما لمرض أو صغر ولا يوجد من ينفق عليك فلا شيء عليك في الأكل منه حتى تستغني عنه، ولكن انصح والدك بالتوبة من هذا العمل.

الثانية: أن تكون قادراً على العمل والكسب والاستغناء عنه فلا يجوز لك الأكل منه بحال.

وإن كان أكثر مال والدك حراماً وليس كله، فقد نص جمهور الفقهاء على الجواز مع الكراهة قال الحافظ السيوطي الشافعي في الأشباه والنظائر: " معاملة من أكثر ماله حرام، إذا لم يعرف عينه لا يحرم في الأصح لكن يكره".

وقد منع السادة المالكية في أصح الأقوال عندهم؛ الأكل ممن أكثر ماله من حرام فقد جاء في شرح خليل للخرشي:" وأما من جل ماله حرام فممنوع، وقيل مكروه وأما من جميع ماله حرام فقال الشيخ سليمان في شرح الإرشاد يحرم الأكل منه، وقبول هبته ومعاملته أي إن علم أن ما أطعمه أو وهبه قد اشتراه أي بعين الحرام، وأما إن اشتراه بثمن في ذمته ثم دفع فيه عين الحرام فإنه لا يحرم أكله، وأما إن كان قد ورثه أو وهب ذلك جاز أي ما لم يكن عين الحرام "، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    من كان جميع ماله من الحرام حرم الأكل منه، وإن كان ذلك هو الغالب، أو الأكثر: كره، إلا أن يكون طعامه قد اشتراه بعين المال الحرام فيحرم، والله تعالى أعلم.